ادخل كلمات البحث ...

مثال: الاسير المحرر ...

بيان صادر عن قيادة منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال

17:36 - 03 سبتمبر 2019

نُحمّل الاحتلال المسئولية عن حياة الرفيق حذيفة حلبية ونعلن عن حرق غرفة بسجن الرملة رداً على اقتحام جلبوع والاعتداء على أحد الرفاق

في الوقت الذي يواصل فيه رفيقنا القائد حذيفة حلبية ملحمة الإضراب المفتوح عن الطعام لليوم السابع والستين على التوالي احتجاجاً على سياسة الاعتقال الإداري، أقدمت وحدات القمع الصهيونية " الماتسادا"  على اقتحام غرف وأقسام الشعبية في سجن جلبوع والعبث بالمكان والاعتداء على أحد  الرفاق، في ظل حالة من التوتر والاستنفار تسود سجن ريمون في أعقاب تعليق أسرى  حماس والشعبية والجهاد الإضراب المفتوح عن الطعام الذي تم الإعلان عن خوضه مساء أمس الاثنين وذلك بعد استجابة مصلحة السجون على إلغاء القيود التي فرضتها في موضوع تشغيل الهاتف العمومي للأسرى، ولكن تبقى الأمور مرشحة للتصعيد مرة أخرى في ظل عدم قيام الاحتلال بسحب أجهزة التشويش من سجن ريمون، وبسبب استمرار عدد من الأسرى الإداريين في إضرابهم عن الطعام.

إننا في قيادة منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال، وفي سياق هذه التطورات داخل السجون نؤكد على التالي:-

أولاً/ نحمّل الاحتلال الصهيوني والمؤسسات الدولية المسئولية الكاملة عن حياة رفيقنا القائد حذيفة حلبية المضرب عن الطعام منذ أكثر من 67 يوماً ، وذلك بعد أن تدهورت أوضاعه الصحية وتم نقله إلى غرفة العناية المركزية في المستشفى، وفي ظل سياسة تعتيم إسرائيلية، وحالة صمت من المؤسسات الدولية.

ثانياً/ نعرُبّ عن تضامننا الكامل مع الأسيرين البطلين بسام السايح وسامر أبو دياك اللذين يعانين من أوضاع صحية خطيرة، ونطالب المؤسسات الدولية بالتدخل العاجل لإنقاذ حياتهما.

ثالثاً/ تؤكد قيادة الجبهة بالسجون أن معركة إسناد رفيقها حذيفة مستمرة وستشهد الساعات القادمة تصعيداً في البرنامج النضالي الإسنادي، وندعو جماهير شعبنا في الوطن والشتات وقواه الحية إلى توسيع حجم التضامن مع الأسرى المضربين عن الطعام الذين دخلوا في مرحلة الخطر الشديد.

رابعاً/ إن اقتحام وحدات " الماتسادا" أقسام الجبهة الشعبية في سجن جلبوع والاعتداء على أحد رفاقها الأسرى، لن يمر مرور الكرام وسيكون هناك سلسلة ردود. ونعلن في هذا الإطار عن حرق غرفة تابعة للشعبية في سجن " أيلون – الرملة"، كخطوة أولى على اقتحام جلبوع وسيتبعها خطوات أخرى.

خامساً/ تخوض الحركة الأسيرة في سجن ريمون مفاوضات مكثفة مع مصلحة السجون من أجل إخضاعها للالتزام بشروط تركيب الهاتف العمومي للأسرى داخل السجن، وفي مقدمتها سحب أجهزة التشويش. وفي حال لم يستجيب الاحتلال لهذه المطالب وتراجع عن تنفيذ بنود هذا الاتفاق، فإنه الحركة الأسيرة تهدد بالبدء ببرنامج تصعيدي يبدأ بالإضراب المفتوح عن الطعام.

إننا في قيادة منظمة الجبهة بالسجون نعاهد جماهير شعبنا بأننا سنواصل تصدينا لممارسات الاحتلال العنصرية داخل قلاع الأسر، وأننا سنواصل معركة دعم وإسناد الأسرى المضربين عن الطعام وفي مقدمتهم رفيقنا الأسير القائد حذيفة حلبية.

 

المجد للشهداء... وإننا حتماً لمنتصرون

قيادة منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال

3/9/2019