ادخل كلمات البحث ...

مثال: الاسير المحرر ...

أسير وأسيرة يُعلّقان إضرابهما

(5) أسرى يُواصلون إضرابهم عن الطعام

فلسطين المحتلة-وكالات - حنظلة

يُواصل (5) أسرى في سجون الاحتلال إضرابهم المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال منذ فترات مُتفاوتة، رفضاً للاعتقال الإداري الذي يفرضه عليهم الاحتلال مع استمرار احتماليّة تجديد الاعتقال.

وشرع في الإضراب مطلع تموز/يوليو الجاري، كل من:

الأسير محمد أبو عكر (24) عاماً من مُخيّم الدهيشة جنوب شرقي بيت لحم المحتلة، شرع في الإضراب في الأوّل من تموز/يوليو، وهو معتقل منذ 1/11/2018، وتم تجديد اعتقاله الإداري للمرة الثانية، وأسير سابق في سجون الاحتلال، ووالده نضال أبو عكر أسير قضى سنوات في سجون الاحتلال.

الأسير مصطفى الحسنات (21) عاماً من مُخيّم الدهيشة جنوب شرقي بيت لحم المحتلة، مضرب منذ الأوّل من تموز/يوليو الجاري، اعتُقل سابقاً بين أحكام واعتقال إداري، واعتقاله الأخير في 5/6/2018، وصدر بحقه ثلاثة أوامر اعتقال إداري حتى اللحظة، وهو مُصاب عدة مرات برصاص الاحتلال.

الأسير حذيفة حلبيّة (28) عاماً من بلدة أبو ديس شرقي القدس المحتلة، مُضرب منذ الأوّل من تموز/يوليو الجاري، اعتُقل سابقاً عدة مرات، وهو يُعاني من مشاكل صحيّة سابقة وتعرّض أثناء طفولته لحروق بليغة، وأصيب سابقاً بسرطان الدم، وهو بحاجة لمتابعة صحيّة بعد أن شُفي منه، وآخر اعتقال له كان في 10/6/2018.

وأعلنت هيئة الأسرى والمُحررين الثلاثاء أنّ الأسيرة فداء محمد يوسف دعمس (24) عاماً من بيت أمّر في الخليل المحتلة،  قد علّقت إضرابها المفتوح عن الطعام، بعد التوصل لاتفاق يقضي بإنهاء اعتقالها الإداري، حيث كانت قد شرعت في الإضراب يوم الأحد، احتجاجاً على اعتقالها الإداري منذ (14) شهراً متواصلة.

وتقبع دعمس في سجن "الدامون" منذ أيّار/مايو 2018، وقد أمضت سابقاً (9) أشهر في سجون الاحتلال وهي طالبة في جامعة القدس المفتوحة.

 

الأسرى الذين شرعوا في الإضراب قبل مطلع تموز/يوليو

الأسير أحمد زهران (42) عاماً من بلدة دير أبو مشعل في رام الله المحتلة، شرع في إضرابه بتاريخ 25/6/2019، رفضاً لتجديد اعتقاله الإداري، وهو أسير سابق قضى ما مجموعه (15) عاماً في سجون الاحتلال، ومُعتقل منذ آذار/مارس 2019.

الأسير جعفر عز الدين (48) عاماً من بلدة عرابة في جنين المحتلة، مُضرب بتاريخ 16/6/2019 منذ تبليغ الاحتلال له بتحويله للاعتقال الإداري، وهو مُعتقل بتاريخ 19/1/2019، وحُكم عليه بالسجن الفعلي (5) أشهر، وكان من المُقرر الإفراج عنه يوم 16 تموز/يوليو الجاري، لكن قبل إنهاء حكمه بأيام تم تحويله للاعتقال الإداري لمدة (3) أشهر.

فيما حذّرت هيئة شؤون الأسرى والمُحررين يوم 8 تموز/يوليو من تفاقم الحالة الصحيّة للأسيرين حذيفة حلبيّة وجعفر عز الدين.

وأعلنت هيئة شؤون الأسرى والمُحررين، الثلاثاء 9 تموز/يوليو، أنّ الأسير إحسان محمود عثمان (21) عاماً من بلدة بيت عور التحتا غربي رام الله، قد علّق إضرابه عن الطعام، والذي استمر (23) يوماً، ضد اعتقاله الإداري، بعد تعهّد إدارة السجون بعدم تجديد الاعتقال الإداري بحقّه.

أوضحت الهيئة أيضاً أنّ الأسير عثمان قد بدأ إضرابه المفتوح عن الطعام منذ تاريخ 16/6/2019، للمُطالبة بالإفراج عنه وعدم تجديد الاعتقال الإداري مرة أخرى، حيث ينتهي الأمر الإداري الحالي بتاريخ 11/9/2019.

وكانت منظمة الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال، قد أصدرت بياناً 7 تموز/يوليو، حول "معركة الوحدة والإرادة"، مؤكدةً على استمرارها قائلةً "ما زالت معركة الوحدة والإرادة مستمرة.. معركة الأمعاء الخاوية التي يخوضها المناضلون الثوريّون الذين حسموا خيارهم برفض الاعتقال الإداري بأمعائهم الخاوية، في الوقت الذي تمارس فيه مصلحة السجون كافة أشكال التعذيب والتنكيل بالأسرى الإداريين المُضربين عن الطعام في مُعتقلي النقب وعوفر، بعد أن تم عزلهم في زنازين."

ولفت البيان إلى أنّه خلال الأسبوع سينضم أسرى آخرون صدر بحقّهم قرارات اعتقال إداري ومنهم من تم تحويله للاعتقال الإداري، بعد أن أنهوا فترة محكوميّته الظالمة التي فرضتها عليهم محاكم الاحتلال العسكريّة.