ادخل كلمات البحث ...

مثال: الاسير المحرر ...

القياديّة جرار: دائرة إضراب الإداريين ودعمهم ستتوسّع

فلسطين المحتلة-وكالات - حنظلة

صرّحت القياديّة في الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين، المُحررة خالدة جرار، بأنّ دائرة الإضراب داخل سجون الاحتلال ضد الاعتقال الإداري التعسفي ستتوسّع، كما ستتسع دائرة الإسناد والدعم خارج السجون.

وأكّدت القياديّة جرار بأنّ البرنامج النضالي سيشمل دعم الأسرى في سجون الاحتلال للأسرى الإداريين، كما ستُفذ حملات خارج السجون ضد الاعتقال الإداري وتضم نشاطات شعبيّة لدعم وإسناد المُعتقلين، والتحرك على المستوى الدولي.

وشدّدت في حديثها على أنّ المطلوب اليوم هو إنهاء سياسة الاعتقال الإداري، فدائرته تتسع أكثر فأكثر، ومنظمة العفو الدوليّة تعتبره اعتقالاً تعسفياً.

يُذكر أنّ فرع منظمة السجون في الجبهة الشعبيّة قد أعلن عن بدء الدفعة الأولى من الأسرى الإداريين في الشعبيّة بخوض الإضراب المفتوح عن الطعام، حيث بدأت الدفعة إضرابها في الأوّل من تموز/يوليو، مُطالبين بإنهاء سياسة الاعتقال الإداري التعسفي والظالم.

ودعت منظمة الجبهة الشعبيّة في السجون، الشعب الفلسطيني وقواه ومؤسساته بتشكيل لجنة دعم ومساندة للأسرى الإداريين، عبر إحياء فعاليات شعبيّة ووطنية إسناداً للأسرى.

كما دعت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة لاعتماد جمعة غضب لدعم الأسرى الإداريين، يتخللها تظاهرات تجوب جميع أنحاء الأراضي الفلسطينية وفي الشتات أيضاً.

كذلك دعت الأسرى الإداريين والذين خاضوا معركة الأمعاء الخاوية وانتصروا على مدار السنوات السابقة وحقّقوا تحريرهم إلى الإعلان عن يوم إضراب دعماً للأسرى الإداريين المُضربين عن الطعام، وذلك أمام مقار الصليب الأحمر، في موعدٍ مُحدد ومُوحّد.

وطالب البيان الهيئات الوطنية لاتخاذ قرار بنصب خيام للاعتصام في كافة المواقع والدعوة لأيام غضب شعبي واشتباك مع الاحتلال، بالإضافة لدعوة نقابة المحاميين والصحفيين لإطلاق أوسع حملات دعم وإسناد للإداريين المُضربين محلياً وعربياً ودولياً، وتوحيد يوم للبث الإذاعي إسناداً لهم، وتعريفاً بقضيّتهم.

ويخوض أسرى الجبهة الشعبيّة "محمد أبو عكر، مصطفى الحسنات، حذيفة حلبيّة"، إضرابهم المفتوح عن الطعام منذ الأول من تموز/يوليو كدفعة أولى لمعركة الأسرى ضد الاعتقال الإداري، ومن قبلهم الأسير أحمد زهران الذي بدأ إضرابه منذ (11) يوماً، بالإضافة إلى (7) أسرى آخرين مُعتقلين إدارياً.