ادخل كلمات البحث ...

مثال: الاسير المحرر ...

كعبي يحمّل الاحتلال المسئولية عن قرارها بتمديد الاعتقال الإداري للرفيق المريض وليد شرف

مركز حنظلة للأسرى والمحررين

 أفاد عضو اللجنة المركزية العامة مسئول لجنة الأسرى فيها علام كعبي أن الاحتلال سيعُقد اليوم محكمة للرفيق الأسير / وليد خالد شرف من بلدة أبوديس وذلك من أجل تمديد الاعتقال الإداري له، رغم أوضاع الصحية الخطيرة جداً، محمّلاً الاحتلال الصهيوني مسئولية تداعيات هذا القرار الخطير.

 واعتبر الكعبي أن تمديد ما يُسمى المحكمة الصهيونية للرفيق الأسير يعني تعريض حياته للخطر خاصة وأن الرفيق يعاني من مشاكل صحية خطيرة خصوصاً في الأمعاء والكلى والكبد والذي استدعى نقله للمستشفى أكثر من مرة، مشيراً أن هناك تعمد من جانب الاحتلال لإهمال وضعه الصحي والتي تأتي في سياق الهجمة الشاملة التي يتعرض لها الأسرى، وخصوصاً ضمن سياسة الإهمال الطبي الممنهجة التي يمارسها بشكل عام على الأسرى.

 وأكد الكعبي إلى وجود مخطط صهيوني من قادة الاحتلال وخصوصاً من رئيس وزراء العدو "نتنياهو" وما يُسمى وزير الأمن الداخلي " جلعاد أردان" مهندس الإجراءات الصهيونية الأخيرة بحق الأسرى، إلى القيام بموجة جديدة وواسعة من التصعيد بحق الحركة الأسيرة تزامناً مع بدء الدعاية الانتخابية للكيان الصهيوني، والتي يمكن أن تنعكس هذه الاجراءات سلباً وخطراً على الحركة الأسيرة بشكلٍ عام والأسرى المرضى خصوصاً.

 وأضاف الكعبي بأن محاولات الاحتلال إقرار قانون لقطع رواتب الأسرى كجزء من هذه الإجراءات هو قرار سياسي في إطار الدعاية الانتخابية، مؤكداً أنه لن ينجح في كسر إرادة وصمود الأسرى وتصميمهم على النضال ومواجهة كل هذه الإجراءات، داعياً جميع أبناء شعبنا وخصوصاً الجهات  الرسمية إلى التصدي بقوة لهذا القرار وعدم الخضوع لسياسة الابتزاز، أو تصديرها على الاسرى، والذي يستدعي وقف كل إجراءاتها التي اتخذتها بخصوص رواتب أسرى القطاع.

 ودعا الكعبي الصليب الأحمر والمؤسسات الدولية إلى التدخل العاجل من أجل التصدي لقرار الاحتلال بخصوص التمديد الإداري بحق الرفيق المريض وليد شرف والذي يهدد حياته.