ادخل كلمات البحث ...

مثال: الاسير المحرر ...

الاحتلال يفرج عن أسيرَيْن من مدينة القدس المحتلة

خاص مركز حنظلة للأسرى والمحررين

أفرجت سلطات الاحتلال "الإسرائيلي"، اليوم الأحد، عن الأسيرَيْن المقدسيين، باسل أبو تايه (٤٢ عامًا)، وعدنان عبد الرحمن شلالدة (٢٤ عامًا) بعد إنهائهما مدة محكوميتهما.

وذكرت مصادر محلية أن الأسير أبو تايه أصر عقب الأفراج عنه "زيارة إلى المسجد الأقصى والصلاة فيه، إضافة لزيارة قبر والده لتلاوة سورة الفاتحة على روحه"، حيث توفي بينما كان في السجن. وكان في استقبال أبو تايه بمنزله ببلدة سلوان ب القدس المحتلة، والدته وطفليه وعائلته وأصدقائه أهالي البلدة. ويذكر أن الأسير باسل متزوج وأب لطفلين، وتنقل في معظم سجون الاحتلال.

واقتحام قوات الاحتلال منزل الأسير، وطلبت من عائلته عدم إقامة احتفال بمناسبة الإفراج عنه. وأمضي أبو تايه مدة محكوميته البالغة 10 سنوات، حيث اعتقل بتاريخ 21 سبتمبر 2009 وأدين بالمشاركة في عدة نشاطات وفعاليات.

وكانت محكمة الاحتلال أصدرت حكمًا جائرا بحقه وشقيقه يوسف الذي اعتقل بتاريخ 11 مارس 2009، وحكم على باسل السجن لمدة عشر سنوات بينما حكم على يوسف بالسجن لمدة 12عامًا. 

وفي ذات السياق أفرج الاحتلال اليوم عن الأسير المقدسي عدنان عبد الرحمن شلالدة (٢٤ عامًا) من سجن "ريمون"، بعد أن أمضى مدة محكوميته البالغة ٤ سنوات ونصف.

وكان شلالدة من حي شعفاط شمال القدس اعتقل بتاريخ 20 يوليو 2014، وأدين بالعضوية في خلية تابعة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

ويقبع في سجون الاحتلال نحو 6500 أسير فلسطيني، بينهم قرابة 450 مُعتقلًا إداريًا، جدّدت سلطات الاحتلال قرارات "الإداري" بحقهم عدّة مرات، ومنهم من تجاوز مجموع سنوات اعتقاله الإداري أكثر من 14 عامًا. وأصدر الاحتلال على مدار السنوات الثلاث الأخيرة، حوالي 4 آلاف قرار اعتقال إداري.