الأخبار » بيانات وتصريحات

الجبهة الشعبية في السجون: تطبيع الأنظمة العربية خيانة للقضية الفلسطينية

10 تشرين الثاني / نوفمبر 2018

bposts20180629175712 طباعة

خاص مركز حنظلة للأسرى والمحررين

بيان صادر عن منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال

الجبهة في السجون: تطبيع الأنظمة العربية خيانة للقضية الفلسطينية

استنكرن منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال حالة السقوط للأنظمة الرسمية العربية، والتي تجلت بالتطبيع العلني مع الكيان الصهيوني، خاصة بعد زيارة رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو، الملطخة يده بالدماء الفلسطينية أرض سلطنة عُمان برفقة رئيس الموساد وثلة من عصابته المعروفة بكراهيتها وحقدها على المنطقة.

وأكدت منظمة السجون في بيان، أن العلاقة الإسرائيلية بالنظام الرجعي بعُمان ليست بالجديدة، ومعروفة منذ مطلع السبعينيات، وتأتي في سياق رفع وتيرة التصفية بين أنظمة الخليج العربي حيثُ تدافعت الوفود الصهيونية الى هذه الأنظمة منها الوفود الاقتصادية والرياضية والسياسية والاستخباراتية.

واعتبر أسرى الجبهة اللقاءات التي تجريها الأنظمة الرجعية العربية مع الكيان الصهيوني، أنها ليست سوى خيانة للقضية الفلسطينية وخيانة للمقدسات الإسلامية والمسيحية، كما أنها تأتي استجابةً لأوامر الإدارة الأمريكية التي تسعى تقويض وإنهاء مشروع الدولة الفلسطينية، فالادارة الأمريكية قد تبنت رؤية الاحتلال الصهيوني الحالية والمبنية على أساس أن التطبيع أولاً أي التطبيع مع الأنظمة العربية هي الطريقة لإيجاد تسوية سياسية تفرض على الفلسطينيين على حد تعبير نتنياهو، وها هي لأنظمة العربية تتساوق بالكامل مع الكيان الصهيوني وأطماعه وأهدافه في تفتيت المنطقة وتقسيمها.

وأكد البيان بأن الشعوب العربية أينما وجدت لن ترضى بحالة الذل والهوان والخيانة التي تمثلها هذا الأنظمة العربية، وإن إيمان الأسرى الفلسطينيين بتصاعد النضال وحتمية انعتاق شعوبها العربية وتحررها لتقول كلمتها الرافضة للوجود الصهيوني على الأرض الفلسطينية والرافضة لأي محاولة لشرعنة الكيان على حساب الشعب العربي الفلسطيني.

منظمة الجبهة الشعبية في سجون الاحتلال

8/11/2018