الأخبار » بيانات وتصريحات

أسرى الجبهة يستهجنون إقالة المناضل عيسى قراقع لمواقفه الأصيلة ضد قرارات السلطة

05 آب / أغسطس 2018

طباعة

مركز حنظلة الأسرى والمحررين


استهجن أسرى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إقدام قيادة السلطة على إقالة المناضل والأسير المحرر ومسئول هيئة شئون الأسرى عيسى قراقع ، حيث لاقى هذا القرار رفضاً واستنكاراً وطنياً داخل قلاع الأسرى، مؤكدين تضامنهم الكامل معه ضد هذا القرار الظالم.
وقال أسرى الجبهة: ( نعبّر عن إدانتنا الواضحة والصريحة لهذا القرار المفاجئ والظالم ضد مناضل شكّل حالة إجماع وطنية، وقام بدوره على أكمل وجه في خدمة قضية الأسرى في وجه الممارسات الصهيونية، حيث لم يحظَ أي وزير لشئون الأسرى بهذا الإجماع الوطني كما حظي به الوزير قراقع).
وأضاف أسرى الجبهة أنه بدلاً من تكريم هذا المناضل على جهوده الحثيثة في خدمة قضايا الأسرى تتم إقالته بهذه الطريقة والتي تشكّل إهانة لجموع الحركة الوطنية والأسرى، وتفتح الباب واسعاً أمام تساؤلات كبيرة عن الأسباب الحقيقية لهذه الإقالة والتي برأينا لها علاقة بمواقفه المسئولة والأصيلة والحريصة على وحدة الحركة الأسيرة، وخصوصاً مواقفه الرافضة لجريمة إقدام السلطة على قطع مخصصات أسرى قطاع غزة.
وتساءل أسرى الجبهة إن كانت هذه الخطوة مقدمة لإجراءات أخرى تستهدف حقوق الأسرى، وأنه يمكن أن تستكمل السلطة إجراءاتها بحق المناضل قراقع وبحق الأسرى  بقرارات أكثر خطورة، ومنها تحديد أو قطع  المعاش على الخلفية والانتماء والمنطقة، وصولاً لتصفية قضية الأسرى بشكل كامل انسجاماً مع المخططات الصهيونية والأمريكية.
وشدد أسرى الجبهة على ضرورة تراجع السلطة عن هذا القرار الظالم بحق هذا المناضل الذي أعطى كل وقته ومجهوده في خدمة قضايا الأسرى، وضرورة إبعاد قضية الأسرى عن كل الخلافات والتجاذبات السياسية.
منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال
5/8/2018