الأخبار » اخبار الأسرى

استطلاع رأي أعدّته اللجنة الإعلامية لمنظمة فرع الجبهة حول الإجراءات العقابية على الأسرى

13 حزيران / يونيو 2018

Whatsapp

خاص مركز حنظلة للأسرى والمحررين

استطلاع رأي أعدّته اللجنة الإعلامية لمنظمة فرع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين  في سجون الاحتلال.

أعربْ جميع الأسرى المستطلعين أنّ فرض إجراءات عقابية على الأسرى، وتجديد الخناق عليهم، لنْ يؤثر مطلقاً في موقف المقاومة في صفقة التبادل، وجاء هذا الاستطلاع بعد تصاعد مُطالبة عائلة الجندي الأسير هدار جولدن المحتجز لدى المقاومة في غزة بسحب المنجزات التي حققها الأسرى.

حيثُ تسعى عائلة جودلن إلى الضغط على حكومة الاحتلال، وفرض مزيد من الإجراءات العقابية على الأسرى اعتقاداً منّا أنّ هذا سيدفع المقاومة في غزة إلى تسليم ابنهم دون صفقة تبادل، ومن المطالب التي تطرحها عائلة جولدن؛ إلغاء زيارات الأهل، وتقليص عدد ساعات الفورة، وإلغاء المحطات التلفزيونية، وحتى تقليص وجبات الطعام .

ويُذكر أنّ أغلب الأسرى اعتبر تشتيت الإجراءات بِحقهم ليست سوى تعبير عن شعور اليميني المتطرف شدة الحكم للكيان الصهيوني، فيما أقل من 900 من المستطلعين اعتبرها خطوة انتقامية على احتجاج الجنود الصهاينة في غزة.

وفي سؤالهم حول جدوى ربط ملف مفوضات الأسرى في تحسين الشروط الإنسانية في قطاع غزة، اعتبر غالبية المستطلعين بأنّ هذا خطأ جسيم ترتكبه المقاومة ، وأنّه يجب فصل ملف الأسرى عن الملف السياسي في القطاع كما أجاب 53% من المستطلع آراءهم عن ثقتهم التي تدير المقاومة صفقة مشرفة.

 فيما أعرب حوالي 30% عن عدم ثقتهم بأنْ تدين المقاومة صفقة مشرفة، وجاء هذا الانتساب بعد اغتيال العديد من الأسرى من صفقة وفاء الأحرار (صفقة شاليط) التي لم ترتقي إلى المستوى المطلوب، وخيبت آمال العديد من الأسرى.

أمّا عنْ رضى الأسرى حوّل إدارة الملف حتى الآن، فقد أعرب غالبية الأسرى 72% عن عدم رضاهم عن إدارة الملف، بينما اعتبر 21% من الأسرى أنّ إدارة الملف جيدة، أمّا الباقي فاعتبرها متوسطة وقد شارك لاستطلاع حوالي 400 أسير موّزعين في عدة سجون، وعينت الأسرى المستطلعة تضُم مُختلف الفصائل الوطنية والإسلامية.