الأخبار » بيانات وتصريحات

أسرى الجبهة يهنئون المناضل حسن دياب بالإفراج عنه من السجون الفرنسية

17 كانون الثاني / يناير 2018

طباعة

​خاص مركز حنظلة للأسرى والمحررين

هنأ أسرى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال في رسالة وصلت مركز حنظلة للأسرى والمحررين المناضل حسن دياب بمناسبة الافراج عنه من السجون الفرنسية.

وأكد أسرى الجبهة بأن الأسرى الفلسطينيين بشكل عام وأسرى الجبهة بشكل خاص يعتبرون الافراح تحقيقاً للعدالة وإن كان متأخراً، فاحتجاز المناضل واعتقاله كان خطأً جسيماً وغير مقبول بالأعراف الدولية ولا يعبر سوى عن استجابة للضغوط السياسية التي فرضت على الحكومة الفرنسية وجهات قضاءها.

وعبّر أسرى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في بيانهم أنّ العدالة لا تصير إلاّ بالإفراج عن الأسير جورج عبد الله والمعتقل منذ مطلع الثمانينات علماً بأنّ هناك قرار بالإفراج عنه من المحكمة وأن استمرار احتجازه يأتي بقرار سياسي غير مفهوم ويعبر عن جريمة بحق المناضل جورج عبد الله وعائلته وشعبه.

كما دعا البيان إلى تضافر الجهود من أجل العمل على إطلاق صراح المناضل عبد الله محملاً الحكومة والرئاسة الفرنسية المسؤولية عن حياته وعن المعاناة التي تسببتها الحكومة الفرنسية.

وحذر البيان من إعادة اعتقال المناضل دياب وخاصة وأن الادعاء الفرنسي قدم استئناف لاعتقاله.

وناشد أسرى الجبهة في بيانهم القوى الحية وأصحاب الضمائر الحية حول العالم بإنهاء معاناة الأسرى السياسيين خاصة المناضلين من أجل القضية الفلسطينية.

تجدر الإشارة أنّ دولة الكيان الصهيوني تُطالبْ منذ 37 عاماً باعتقاله بتهمة تنفيذ عملية في تجمّع يهودي في باريس عام 1980 قتل به "اسرائيلية" وثلاثة مواطنين، وتوّجه أصابع الاتهام إلى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بأنها تقف وراء الهجوم.

وكان قد اعتقل دياب في كندا عام 2008 وتم تسليمه لفرنسا قبل ثلاث سنوات، حتى قررت المحكمة العليا الفرنسية الافراج عنه لعدم كفاية الأدلة مؤخراً.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

منظمة فرع السجون

17/1/2018