الأخبار » بيانات وتصريحات

منظمة الجبهة بالسجون: محاولة استهداف المناضل أبونعيم استهداف للشعب وللحركة الأسيرة

28 تشرين الأول / أكتوبر 2017

طباعة

​خاص مركز حنظلة للأسرى والمحررين

 

بيان صادر عن منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال

منظمة الجبهة بالسجون: محاولة استهداف المناضل أبونعيم استهداف للشعب وللحركة الأسيرة

استنكرت منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال بشدة المحاولة الجبانة لاغتيال القائد الوطني المحرر توفيق أبو نعيم " أبو عبدالله"، واعتبرتها استهداف للشعب الفلسطيني بأسره وللحركة الأسيرة، وللجهود المبذولة لإنجاز المصالحة.

وحمّل البيان الاحتلال الصهيوني مسئولية هذا المحاولة، باعتباره الجهة المستفيدة من محاولة الاغتيال، خاصة في ظل مخططاته وتهديداته باستهداف قيادات المقاومة وخاصة الأسرى المحررين.

وطالبت منظمة الجبهة بالسجون بضرورة تضافر الجهود الوطنية الجادة والمسؤولة من أجل حماية الرموز والقيادات وخاصة الأسرى المحررين، مؤكدة أن الرد على هذه العملية الجبانة بالمضي قدماً في تحقيق المصالحة والوحدة، وتكثيف الجهود نحو تحقيق الاستقرار الأمني، باعتبار أن هذا الاستقرار يشكّل الضامن لتحقيق المصالحة.

ودعت المنظمة في  بيانها القوى والفعاليات الوطنية والإسلامية بضرب بيد من حديد كل من يحاول المساس بالاستقرار والأمن، محذرة من محاولة استغلال هذا الاستهداف الجبان لضرب القوى الفلسطينية ببعضها البعض.

وفي ختام بيانها تمنت الجبهة السلامة والوفاء للمناضل أبو نعيم وطالبت بالحذر واليقظة خاصة في هذه المرحلة الحساسة من تاريخ شعبنا.

منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال

28/10/2017