الأخبار » الاعتقال الإداري

الأسير محمد علان يواصل إضرابه لليوم الـ33

10 تموز / يوليو 2017

Whatsapp

مركز حنظلة للأسرى والمحررين

يواصل الأسير المحامي محمد علان إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ33 على التوالي، رفضًا لاعتقاله، وحتى لا يتم تحويله للاعتقال الإداري.

وكانت عائلة الأسير علان قالت إن إدارة السجون نقلت ابنها الأسير علان المضرب عن الطعام إلى المستشفى، بعد تدهور حالته الصحية، لافتة إلى أن أحد المحامين التقاه يوم الخميس في مستشفى سجن الرملة، وأبلغهم بذلك.

ومن المتوقع أن تعقد للأسير علان جلسة محاكمة خلال اليومين القادمين، حيث يوجه له الاحتلال تهمة "التحريض عبر الفيسبوك".

يذكر أن الأسير علان (33 عامًا) وهو من بلدة عينابوس جنوب مدينة نابلس، معتقل منذ الثامن من الشهر الماضي، وسبق أن اعتقل مرتين وأمضى ما يزيد عن ثلاث سنوات في سجون الاحتلال.

وكان الأسير علان خاض في اعتقاله الأخير بتاريخ 06/11/2014 إضرابًا مفتوحًا عن الطعام رفضًا لسياسة اعتقاله الإداري بدون أن يوجه له أي اتهام، استمر لمدة (65) يومًا من تاريخ 18/06/2015 وحتى 21/08/2015.

وفي اليوم الأخير من إضرابه دخل في مرحلة حرجة وخطيرة جدًا على حياته، حتى رضخت المحكمة العليا الإسرائيلية لطلب هيئة الدفاع عنه وقررت تعليق الاعتقال الإداري واعتباره حرًا، ويبقى في مشفى برزلاي للعلاج حتى تحسن وضعه الصحي.

إلا أنه وبعد أن استقر وضعه الصحي وقرار إدارة المشفى الموافقة على خروجه، اعتقلته قوات الاحتلال من باحة المشفى ونقلته إلى سجن "مشفى الرملة" ليكمل الأمر الإداري الأخير الذي انتهى بيوم تحرره في 04/11/2015.