الأخبار » اخبار الأسرى

"الأسرى للدراسات" يطالب بتحرير أسرى صفقة "شاليط"

19 حزيران / يونيو 2017

Whatsapp

مركز حنظلة للأسرى والمحررين

طالب مركز الأسرى للدراسات، اليوم الاثنين، المصريين رعاة صفقة وفاء الأحرار "شاليط" والمؤسسات الحقوقية والدولية في الذكرى الثالثة لإعادة اعتقال المحررين بالضغط على الاحتلال والالتزام بما تم الاتفاق عليه في الصفقة، وتحرير كل الأسرى الذين تم اعادة اعتقالهم واعادة الأحكام الباطلة لهم.

من ناحيته، أكد مدير المركز د. رأفت حمدونة على أن الاحتلال يلتف على الاتفاقيات من خلال مقترحات قوانين وتشريعات، ويستغل اعادة اعتقال المحررين للضغط على حركة حماس في ملف الجنود الاسرائيليين المأسورين.

وبين حمدونة أن القرار 1651 والذي يسمح للاحتلال بإعادة اعتقال أي أسير محرر بحجة الملفات السرية وتلفيق الادعاءات يأتي في سياق دولة العسكر بعيداً عن القيم التي تسوقها اسرائيل للعالم باطلة عن الحريات والديمقراطية وحقوق الانسان.

يذكر أن الاحتلال لا يزال يعتقل 55 اسيراً محرراً من أصل 74 تم اعتقالهم قبل ثلاث سنوات، وتصادف هذه الايام ذكرى اعتقال مجموعة من الأسرى المقدسيين الذين أمضوا سنوات طويلة داخل سجون الاحتلال وتحرروا ضمن الصفقة وهم الأسير علاء الدين البازيان (59عاما) من البلدة القديمة، والأسير ناصر عبد ربه (50 عاما) من صور باهر، والأسير جمال أبو صالح (53 عاما) من باب المغاربة، والأسير رجب الطحان (49 عاما) من رأس العامود، والأسير عدنان مراغة (48 عاما) من سلوان، والأسير سامر العيساوي (38 عاما) من العيسوية، والأسير إسماعيل حجازي ( 36 عاما) من جبل المكبر.