الأخبار » حكاية أسير

#فرسان_الإضراب: "الجبهاوي التعمري" غسان زواهرة، سجل حافل من الإضرابات وقهر المحتل بأمعائه الخاوية

15 أيار / مايو 2017

فرسان الإضراب- غسان زواهرة
فرسان الإضراب- غسان زواهرة
Whatsapp

مركز حنظلة للأسرى والمحررين

بالحديث عن الإضرابات لا يمكن ان تتجاوز التعمري غسان زواهرة (34 عام) صاحب الصولات والجولات في الإضرابات عن الطعام وقهر السجان، وهو الذي قضى بسجون الإحتلال ما يقارب الـ12عام، أكثر من نصفها في الاعتقال الإداري.

يقول والده إبراهيم زواهرة، لوسائل إعلام فلسطينية إن نجله غسان رفض المثول أمام المحاكم الصهيونية للمصادقة على الاعتقال الإداري، وينقل عنه: "إنه ما دام الاحتلال يواصل مثل هذا النوع من الاعتقال فيجب دوما مواجهته بإجراءات متواصلة من بينها الإضراب عن الطعام، (وهو يفضل الجماعي، وإلا فالإضراب الفردي أيضا لا بد منه)، وكذلك مقاطعة المحاكم الصورية، على أن يترافق ذلك مع إجراءات وخطوات في الخارج على كل الصعد، حتى يتمكن الشعب الفلسطيني من إجبار الاحتلال على إلغاء سياسة الاعتقال الاداري".

يستعرض "حنظلة" في هذا التقرير نبذة سريعة عن حياة حافلة بالعطاء للمُناضل الثوري غسان ابراهيم زواهرة حيث ولِدَ المُناضل غَسان زواهرة عام 1981 من القَرن الماضي من أم وأب مناضلين , فوالده اعتقلتهُ قوات الإحتلال عدة مرات من القرن الماضي وأمضى ثمانية سنوات في الإعتقال , وعند خروج والده كان عمر غسان أربعة سنوات , التحق غسان في مدارس وكالة الغوث للاجئين في الدهيشة ومن ثم انتقل الى مدارس الحكومة في بيت لحم , حيثُ أنهى دراسته الثانوية سنة 1999 , في تلك الفترة كان غسان من الناشطين في المجال الطلابي  حيث شارك في العديد من الفعاليات ضد الإحتلال .

ومن الجدير بالذكر أنه التحق بجامعة القدس المفتوحة لدراسة الخدمة الإجتماعية , وبسبب اعتقاله على فترات متتالية لم يستطع انهاء دراسته ليتبقى عليه فصل دراسي واحد.

التحق بسوق العمل الفلسطيني فترة وجيزة إلى أن أتت الانتفاضة الأولى سنة 2000 وكان ناشطاً في الانتفاضة الأولى إلى أن اعتقلته قوات الاحتلال في 30-1-2002 حيث حُكم عليه ثمانون شهراً ودأب غسان في المعتقل على الإطلاع على ثورات العالم الحديث والقديم وبدأ بتطوير الأدوات النضالية , وبعد الإفراج عنه سنة 2007 من المعتقل تمت خطوبته على ابنة خاله ولكن سرعان ما تم اعتقاله من قبل قوات الاحتلال 30-7-2008 وتحويله إلى الاعتقال الإداري لمدة 16 شهراً ليخرج بعدها في 10-11-2009 , وبعدها تزوج غسان وأنجب ثلاثة أطفال إبراهيم وآسر ونايا ليعاود الإحتلال اعتقاله مجددا وتحويله إلى الاعتقال الإداري 4-8-2014 لغاية   30-11-2015 ليبقى غسان أيضا 16 شهر اداري مرة أخرى , خاض غسان هو وأربعة من رفاقه اضرابا عن الطعام مدة 42 يوم في انتفاضة الأقصى حيث استشهد شقيق غسان (مُعتز زواهرة ) في 13-10-2015 وهذا زاده اصراراً على المضي في العملية النضالية .

إن غسان من كوادر الجبهة الشعبية وهو قيادي من الطراز الأول ودائماً في مقدمة الجماهير إلى أن اعتقلته قوات الاحتلال في 19-7-2016 لتحويله للاعتقال الإداري مرة أخرى حيث قام الاحتلال بتجديد الاعتقال ستة أشهر أخرى .

ولقد خاض غسان إضرابا تضامنيا مع القائد بلال الكايد والأخوة محمد ومحمود البلبول ومالك القاضي , وها هو الآن يخوض إضرابا عن الطعام مع قيادة الجبهة الشعبية في معتقلات الاحتلال بالرغم من أنه ما زال يعاني من الاضرابات السابقة